الأزمة المالية تُعصف بقناة القدس

uploads/images/139aebc1656961591751b6bf88425ae7.jpg

uploads/images/139aebc1656961591751b6bf88425ae7.jpg

غزة /علا الزعنون

(10/2/2019)

قررت قناة القدس الفضائية مساء أمس السبت اغلاق القناة في بيروت وداخل فلسطين بسبب الأزمة المالية الحادة التي تمر بها.

وأفاد موظفون في قناة القدس الفضائية، بتلقيهم بلاغًا إداريًا يفيد بقرار إغلاق القناة، نتيجة الأزمة المالية الحادة التي تمر بها منذ عشرة أعوام.

وذكر موظفون أن إدارة القناة طلبت منهم عدم التوجه إلى مكاتب القناة اعتبارًا من اليوم الأحد "وحتى إشعار آخر".

وجاء في نص رسالة وصلت إلى الموظفين: "نظرا للظروف الصعبة التي تمر بها المؤسسة والعاملون فيها منذ مدة طويلة، التي تركت آثارها على كثير من الموظفين الذين أكدوا عدم استطاعتهم القيام بواجبهم الوظيفي.. نرجو من حضرتكم التكرم بعدم التوجه للقناة اعتبارا من يوم الأحد /10فبراير.

واعتبرت سلوى أبو عودة  معدة ومقدمة البرامج بقناة القدس لمراسلة مركز غزة لحرية الاعلام  "اغلاق القناة خبر صادم ومؤلم  أن ادارة القناة بغزة أبلغتنا ان الوضع المالي صعب في القناة  ولكن لن نتوقع  قرار الاغلاق وتعهدت ادارة القناة بحفظ حقوقنا بعد تلقينا مسج بعدم التوجه لمقر القناة صباح اليوم الاحد .

واكدت عودة بالرغم من الازمة المالية التي عصفت بالقناة تحملنا عدم تلقي رواتب 10 شهور سابقة اقسمنا ان لا نتركها في أزمتها وهي التي ساندتنا ودعمتنا واحتضنتنا.

وحملت عودة الاحتلال الاسرائيلي قرار اغلاق القناة بطريقة واضحة او مخفية لا نه يدرك تماما الدور الكبير الذي يقدمه الاعلام الفلسطيني ، وكان واضحا ذلك وجليا في الحروب على قطاع غزة ف أدرك تماما ان القضاء على الاعلام اولى من القضاء على اي شيء اخر.

                          

وشكّل قرار الإغلاق صدمةً لمتابعي القناة، التي تحظى برواج واسعٍ في أوساط الفلسطينيين والمهتمين بالقضيّة الفلسطينيّة، وأطلق مغردون وسم #إغلاق_قناة_القدس.

وكتب الإعلامي اسماعيل الثوابتة أن قرار إغلاق قناة القدس صعقة وجريمة وعيب في كل الأعراف.

وعقب الاكاديمي والاعلامي الدكتور حسن أبو حشيش "أن قناة القدس جسدت معاني القدس كلمة وصورة وقضية عايشناها ، وقرار اغلاقها أحزن القلب والنفس وأدمع  العين ، واعتبر القرار صادم ومحزن".

يشار أن قناة القدس دخلت في أزمة مالية عميقة منذ سنوات حالت دون تمكنها من دفع كامل وتضم القناة بين قرابة 150 موظفًا من الإعلاميين والإعلاميات والإداريين والفنيين من الفلسطينيين وجنسيات عربية أخرى هم من بقي بعد إنهاء عقود العشرات خلال العامين الأخيرين.

وبدأت قناة "القدس" بثّها في الأول من تشرين أول/نوفمبر 2008، وهي قناة مستقلة غير فصائليّة، أسسها عددٌ من الشخصيات الفلسطينية المغتربة.

وعبر نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن تفاجئهم من قرار إغلاق القناة، وأعربوا عن تضامنهم مع الزملاء العاملين فيها، خصوصًا في مكتب غزة، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع.