المكتب الإعلامي الحكومي بغزة يمنع التغطية إلّا بتصريح والنقابة ترفض القرار

غزة ( 18/2/2019) رفضت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، قرار إعلان المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الذي فرض شروطاً جديدة على العمل الصحفي في القطاع.


وقالت النقابة في بيانا لها "إن الجسم الصحفي فوجئ ، بقيود جديدة من قبل الإعلام الحكومي بضرورة حصول الصحفي على بطاقة صادرة من مكتبه، وتوعدت أنها ستمنع أي صحفي من إجراء أي مقابلات صحفية داخل المؤسسات الحكومية لمن لا يحمل بطاقة المكتب".

واعتبر نائب نقيب الصحافيين الفلسطينيين تحسين الاسطل  "هذا القرار تدخلاً في العمل الصحفي، ودعا لوقف هذا الإجراء فوراً، لأنه يتعارض مع الحريات الإعلامية التي كفلتها القوانين واللوئح.

وتطالبت النقابة الأطر والمؤسسات الصحفية بإعلان موقف واضح من هذا الإجراء، الذي يمثل خروجاً عن مهام ووظائف تشكيل وزارة الإعلام الفلسطينية، في تنظيم عمل المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأجانب".

وأكدت النقابة، أن البطاقة التي تصدرها هي البطاقة الوحيدة التي تؤكد عمل حاملها في العمل الصحفي في فلسطين، وتطالب كافة المؤسسات تسهيل عمل حامليها ومنع أي صحفي من الوصول إلى مصادر المعلومات التي يريدها، يعتبر تدخلاً خطيراً في حرية العمل الصحفي، وانتهاكاً واضحاً للحريات الصحفية.

يشار إلى أن وزارة الإعلام "المكتب الإعلامي الحكومي بغزة"، أعلن أنه بعد تاريخ 1/4/2019، لن يسمح لأي صحفي بإجراء مقابلات صحفية أو أي عمل إعلامي داخل الوزارات والمؤسسات الحكومية، إلا بعد إبراز البطاقة الصحفية الصادرة من وزارة الإعلام.

 ويرى محللون أن الانقسام السياسي الفلسطيني ألقى بظلاله على الإعلام وتشرذم الإعلاميين مما أثر على واقع الإعلاميين من خلال وجود نقابة الصحفيين التي تتبع للسلطة برام الله ،والمكتب الإعلامي الحكومي التابع لحركة حماس بقطاع غزة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

ع ع/