إدانات واسعة لاعتقال صحفيين بغزة والضفة

غزة (12/3/2019)  استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين  قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة باعتقال الصحفي حمزة حماد مسؤول التجمع الإعلامي الديمقراطي، وعدد من النشطاء على خلفية نشرهم منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تعبر عن رأيهم في الأوضاع القاسية التي تعيشها غزة.

  واستهجنت النقابة في بيانها، استمرار اعتقال زملاء آخرين من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلة.

واعتبرت النقابة أن اعتقال الصحفيين يندرج في إطار تقييد حرية العمل الصحفي وانتهاك حرية الرأي والتعبير عنه، ودعت إلى الإفراج الفوري عنهم.

وتنظر النقابة ببالغ الخطورة إلى اعتقال الصحفيين، وترفض هذا السلوك الذي تعتبره انتهاكاً وتدخلاً مرفوضاً في شؤون الصحفيين، وتدعو إلى وقفه تماماً.

وأكدت النقابة أنها تتابع قضية الصحفي حمزة حماد من خلال محامي الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان والقوى السياسية بغزة، وتتابع اعتقال الزملاء بالضفة الغربية قانونياً من خلال مستشارها القانوني، وان الأمانة العامة تبذل كل جهودها لتأمين الإفراج عنهم وعودتهم لعملهم وعائلاتهم.

من جهته أدان التجمع الإعلامي الديمقراطي، اعتقال الأجهزة الأمنية في قطاع غزة الصحفي حمزة حماد مسئول التجمع، وعدد من النشطاء على خلفية منشوراتهم على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»،  واعتبر التجمع هذا الإجراء « مدان ومستهجن وانتهاك فاضح للحريات الصحفية»، مطالباً الأجهزة الأمنية بـ«الإفراج الفوري عنهم.

وطالب التجمع الإعلامي، وفق بيان وصل مركز غزة نسخة عنه، الأجهزة الأمنية باحترام حرية الرأي والتعبير المكفولة في المادة 19 من القانون الأساسي الفلسطيني والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والتوقف عن مصادرة وانتهاك الحريات الإعلامية وملاحقة واعتقال الصحفيين وكتاب الرأي والنشطاء على خلفية منشوراتهم وعملهم الصحفي..

وننوه أن  أجهزة حماس الأمنية بغزة اعتقلت ، يوم الأحد الماضي ، الصحفي حمزة حماد مسؤول التجمع الإعلامي الديمقراطي، بسبب منشور على الفيسبوك يدعو لحراك شعبي ضد السياسات الضريبية.

كما اعتقل جهاز الأمن الوقائي  الصحفي أبو عرفة، الإثنين الماضي، من منزله في الخليل ، وكان اعتقل جهاز الأمن الوقائي الصحفي عامر أبو عرفة، ، من منزله في الخليل واعتقل جهاز المخابرات العامة المصور الصحفي في فضائية النجاح حازم ناصر من منزله الأسبوع الماضي.

ـــــــــــــــــــــــ

ع ع/