إصابة ثلاثة صحفيين في غزة والقدس والنقابة تستنكر

غزة (4/8/2019)- أصيب ثلاثة صحفيين بالرصاص والاعتداء بالضرب يوم الجمعة الماضي في غزة والقدس المحتلة .

واستهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي أسامة الكحلوت مراسل وكالة "الحدث الإخبارية الالكترونية "بشكل متعمد ومباشر برصاصه في قدمه اليسرى  خلال تغطيته مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة, فيما أصيب الصحفي حاتم عمر مصور وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" في كلتا قدمه برصاص مطاطي .

كما تعرض الصحفي إياد حمد مصور وكالة "الاسيوشيتد برس"،للاعتداء بالضرب في وادي الحمص جنوب القدس المحتلة .

وأفاد حمد لمركز غزة لحرية الإعلام :" توجهت لتغطية مسيرة لأهالي وادي الحمص احتجاجا على هدم سلطات الاحتلال بيوتهم قبل أيام, وبدأت مناوشات بين الأهالي وقوات الاحتلال, وتعرضت للاعتداء بالضرب بحذاء جندي على قدمي مما تسبب بتمزق في الأوتار وهبوط في الركبة" .

فيما أفاد الصحفي الكحلوت :" خلال تغطيتي مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة, تلقيت اتصالا من رقم " إسرائيلي", وتم تحذيري من التواجد في شارع "جكر" المقابل للحدود الشرقية وتغطية الأحداث, وما إن انتهت المكالمة تعمدت  قوات الاحتلال استهدافي بطلق ناري بشكل مباشر في قدمي اليسرى مدخل ومخرج" .

أما الصحفي حاتم عمر أفاد للمركز :" توجهت لتغطية مسيرات العودة على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس, وكنت بعيد نوعا ما عن مكان المتظاهرين لتفادي الخطر, ورغم ارتدائي ملابس السلامة المهنية الدرع والخوذة وعلامة برس الواضحة لقوات الاحتلال, إلا أن أصبت برصاص مطاطي في كلتا القدمين وتلقيت العلاج في المستشفى الميداني "

واستنكرت نقابة الصحفيين هذه الجريمة الممنهجة في استهداف الاحتلال للصحفيين,  التي تضاف إلى سجل الاحتلال الأسود, مطالبة المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية إلى التدخل الفوري والغط على الاحتلال لوقف هذه الجرائم.

ودعت الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب إلى استنكار هذه الجرائم المتواصلة بحق الصحفيين الفلسطينيين, وتوفير الحماية الميدانية لهم .

ـــــــــ

ح ع /