إزالة الصورة من الطباعة

تحديث ميثاق الشرف الاعلامي العربي

القاهرة(18/5/2014)- وصى وزراء الاعلام العرب إلى ضرورة احترام حرية الإعلام والصحافة، بما يحقق مصلحة الأمة العربية، ووجوب تضافر الجهود لمواكبة المتغيرات الراهنة، ومواكبة التطور السريع في وسائل الإعلام، واستخدام هذه التقنيات في نقل رسائل إعلامية متوازنة تخدم القضايا العربية، وتلبي تطلعات الشعوب.

وجاء ذلك خلال اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته الـ 45 الخميس الماضي، بمقر جامعة الدول العربية، كما حث الوزراء على ضرورة تحديث ميثاق الشرف الإعلامي العربي والاستراتيجية الإعلامية العربية في ضوء معطيات الواقع الإعلامي الجديد، الذي يشهد زخمًا غير مسبوق ما بين وسائل الإعلام التقليدية من صحافة وإذاعة وتلفزيون، ووسائل الإعلام الجديد، وتحكم رأس المال في صناعة الإعلام.

 وقد جاءت هذه الدعوات ضمن مجموعة من التوصيات أصدرها وزراء الإعلام في اجتماعهم بالقاهرة، برئاسة الأردن من بينها إقرار كافة توصيات المكتب التنفيذي، ومنها الموافقة على مشروع ميثاق الشرف الإعلامي، والاستراتيجية الإعلامية العربية.

 وجاء ضمن الدعوات أيضا تشكيل فريق من الخبراء الإعلاميين العرب، لوضع خطة عمل تنفيذية، لتحقيق أهداف هذه الإستراتيجية، وإحالة ميثاق الشرف الإعلامي إلى مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، تمهيدا لعرضه على القمة العربية، لإيجاد الآليات المناسبة لتفعيلها.

 كما وافق وزراء الإعلام العرب، على مشروع إنشاء منصة راديو وتليفزيون جامعة الدول العربية على شبكة الإنترنت، ليبث باللغتين العربية والانجليزية، تحقيقا لأهداف عشرية التنمية التشاركية للإعلام والاتصالات في المنطقة العربية 2009 – 2013، واعتباره أحد مشاريع الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج.

 وكلف الوزراء خلال الاجتماع، الأمانة العامة للجامعة العربية، بإعداد دراسة حول جدوى إعادة اللجنة الدائمة للإعلام العربي للإبقاء عليها، بناء على رغبة مجلس وزراء الإعلام، نظرا لأهميتها في تفعيل العمل الإعلامي العربي المشترك، بجانب المكتب التنفيذي.

 وقد سبق هذا الاجتماع عقد الاجتماع الثاني للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب برئاسة الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، وزير الثقافة والإعلام السعودي، ويضم في عضويته ثمانية دول عربية هي: قطر، ومصر، والكويت، والاردن، والامارات، والبحرين، والمغرب، والسعودية.