إزالة الصورة من الطباعة

بعد 22 عام عمل.. صحيفة الرسالة الفلسطينية تصدر آخر عدد بسبب أزمة مالية

غزة (14/3/2019) أعلنت مؤسسة "الرسالة" للإعلام في قطاع غزة، توقف إصدار النسخة الورقية لصحيفتها، جراء أزمة مالية تعانيها.

وبعد 22 عاما، توقف إدارة مؤسسة الرسالة للإعلام النسخة المطبوعة لصحيفة الرسالة الفلسطينية فى قطاع غزة لتعلن رحيل الورق وبقاء الرسالة.

وقال المدير العام للمؤسسة التابعة لحركة حماس رامي خريس: " يوم الخميس سيكون إصدار العدد الأخير من صحيفة الرسالة، نصف الأسبوعية".

وأضاف: "تكاليف طباعة العدد مرتفعة في ظل الأزمة المالية التي تعانيها المؤسسة، كباقي القطاعات في غزة".

وأشار خريس، إلى أن المؤسسة ستعتمد على تحويل عملها إلى رقمي.

وتصدر صحيفة "الرسالة"، يومي الاثنين والخميس، وتطبع حوالي ألفي نسخة لكل عدد، وفق خريس.

وتابع خريس: "قبل عام كنا نطبع أكثر من ألفي نسخة، لكن بفعل الأزمة المالية تقلص عدد النسخ الورقية المطبوعة".

وتضم مؤسسة الرسالة بجانب قسم الصحافة المطبوعة، راديو يبث عبر الإنترنت، وموقعا إلكترونيا، ومركز تدريب، وقناة "جفرا" للأفلام القصيرة والتقارير، وتبث عبر "يوتيوب" على شبكة الإنترنت

وانطلقت صحيفة الرسالة بعددها الأول فى فبراير 1997، وفى مارس 2019 تجبر الأزمة المالية الصحيفة على وقف الطباعة.

شهدت الرسالة تطورا فى أدائها وحققت قفزات فى مجال العمل الإعلامى، ووضعت بصمتها فى الصحافة الاستقصائية، وارتفع شعارها على منصات التكريم العربية والدولية وهى تحصد جوائز العمل الصحفى.

وتغيب اليوم صفحات الرسالة المطبوعة، لكن مشوارها الذى تجاوز العقدين من الزمن لن يتوقف، وستتجه الصحيفة إلى الصحافة الرقمية بعد توقف إصدار العدد المطبوع.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

ع ع/